التخطي إلى المحتوى

يمكن أن يتأثر الكثير من الأشخاص بالتوتر العصبي ، حيث يمكن أن يؤدي إلى العصبية والقلق مما يؤدي إلى سلوك سلبي أو مجهود لا إرادي للمشاعر السلبية ، لذلك في اليوم السابع نستعرض نصائح مهمة في السطور التالية للتغلب على التوتر والتوتر النفسي في العمل وتحويل السلبي إلى إيجابي بحسب ما اقترحه الطبيب النفسي محمد مصطفى.

تجنب التسويف:

واحدة من أكثر الطرق فعالية لتجنب التسويف هي إعطاء الأولوية وليس المماطلة ، لأن التسويف يضر بإنتاجيتك ، ويسبب لك التوتر ، مما يؤثر سلبًا على صحتك ونوعية نومك. نتائج واقعية لإنهاء تلك الأشياء.

توقف عن التدخين:

على الرغم من إساءة فهم النيكوتين على نطاق واسع على أنه مسكن للتوتر ، إلا أنه في الواقع يضعك تحت ضغط أكبر ، من خلال زيادة الإثارة الجسدية وتقليل تدفق الدم والتنفس. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يزيد من الآلام المزمنة ، لذلك إذا كنت تعاني من إجهاد مزمن وآلام في الجسم ، فإن التدخين لن يساعدك في التخلص منها..

ممارسة تقنيات الاسترخاء “التنفس العميق”:

يساعدك تخصيص وقت كل يوم للاسترخاء على إدارة التوتر. هناك العديد من الأساليب لمساعدتك على الاسترخاء ، بما في ذلك التخيل الهادف والتأمل والتنفس العميق. على سبيل المثال ، يساعد التنفس العميق في تركيز انتباهك على أنفاسك ، مما يجعلها أبطأ وأعمق. عندما تستنشق بعمق من خلال أنفك ، تتمدد رئتيك بالكامل وترتفع بطنك. هذا يساعد على إبطاء معدل ضربات القلب ، مما يسمح لك بالاسترخاء.

رياضات:

بالرغم من الفوائد الصحية لممارسة الرياضة للجسم ، إلا أنها تساعدنا أيضًا على التخلص من التوتر والقلق. أظهرت العديد من الدراسات أن التمارين الرياضية تخفف التوتر بشكل فعال لأنها تحفز إفراز الإندورفين الذي يساعدك على الشعور بالتحسن والحفاظ على العقلية الإيجابية.

تقليل الضغوطات:

هناك بعض الأشخاص الذين يعيشون في بيئة خصبة للإثارة ، لذلك تتميز حياتهم بأنها مليئة بالمطالب وقليل من الوقت. لذلك لابد من البحث عن مصدر التوتر والعمل على تقليله ، بقائمة أولويات ، وتخصيص وقت للاعتناء بنفسك.

الحد من التوتر
الحد من التوتر
التخلص من التوتر
التخلص من التوتر
طرق طبيعية لتخفيف التوتر
طرق طبيعية لتخفيف التوتر

نصائح نفسية للحد من التوتر والقلق في العمل.. حول السلبيات لإيجابيات

نصائح نفسية للحد من التوتر والقلق في العمل.. حول السلبيات لإيجابيات

مصدر الخبر