التخطي إلى المحتوى

وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” تركت عن عمد سيارة طائرة في اصطدامها بالأرض ، وتم الانتهاء من هذا الاختبار لمعرفة كيف ستتفاعل مركبة كهربائية للإقلاع والهبوط العمودي (eVTOL) مع مثل هذا الحدث ، وقد سبق أن فعلت الشيء نفسه مع صاروخ ، ولكن في هذا الوقت لاختبار قوة الاصطدام بكويكب. .

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ، أسقط مهندسو ناسا مركبة eVTOL تحتوي على دمية اختبار تصادم من ارتفاع لمحاكاة تصادم شديد.

كانت طائرة الاختبار هي التصميم المرجعي للحكومة لطائرة eVTOL المستقبلية المكونة من ستة أفراد. لقد كان نموذجًا من طراز “ Lift + Cruise ” ، مما يعني أنه سيقلع عموديًا ويطير مثل الطائرات التقليدية. قبل إسقاطها ، تم إجراء تجارب مختلفة على الطائرة ، مما يسمح للباحثين بفهم مدى واقعية المحاكاة.

يتضمن ذلك تكوينات متعددة للمقاعد ، ولعبة اختبار تصادم بأحجام مختلفة ، وسطح سفلي مركب مبدد للطاقة طورته وكالة ناسا. تم رفع الطائرة لأول مرة في الهواء في منشأة أبحاث الهبوط والتأثير (LandIR) في مركز أبحاث لانغلي التابع لناسا في هامبتون ، فيرجينيا.

بينما تعمل قاعدة قمرة القيادة ومقعد الأمان على النحو المنشود ، انهار الجسم وبدا أن الوزن الشبيه بالطائرة فوق قمرة القيادة يزدحم مقصورة الركاب.

قال جاستن ليتل ، مساعد باحث في Langley’s Structural Dynamics: “بينما لا نزال نتصفح البيانات والفيديو ، وهذه نتائج أولية ، نرى أن هناك حدثين رئيسيين حدثا في هذا الاختبار”.

يوضح التقرير ذلك على النحو التالي: “كانت الحادثة الأولى عبارة عن اصطدام الأرضية وانهيار المقعد ، ويعمل السطح السفلي والمقاعد الممتصة للطاقة على النحو المنشود ويحد من التأثير على دمى اختبار التصادم ، والثاني هو انهيار الجسم ، وتأثير انهيار الجسم على الاصطدام. دمى الاختبار التي لا تزال قيد التحديد “. .

ناسا تحطم عمدًا سيارة طائرة على الأرض بعد اختبار تحطيم الصاروخ.. اعرف ليه

ناسا تحطم عمدًا سيارة طائرة على الأرض بعد اختبار تحطيم الصاروخ.. اعرف ليه

مصدر الخبر