التخطي إلى المحتوى

تواجه بريطانيا فوضى في محطات القطارات مع انتهاء الإضراب الأخير لعمال السكك الحديدية بعد توقف دام 4 أيام من قبل أعضاء نقابتها.

وفقًا للإندبندنت ، ستبدأ الضربات التالية في غضون أسبوع ومن المقرر توقف لمدة 48 ساعة لمدة 3-4. ومن 6 إلى 7 يناير يناير نظمته النقابة حيث يغادر سائقي القطارات الشركة. أسليف في وقت الغداء يوم الخميس 5 يناير.

في غضون ذلك ، اشتدت الحرب الكلامية بين النقابة وأرباب العمل والحكومة البريطانية. وقبل إلغاء الاستقالة الأخيرة ، قال الاتحاد إنه مفتوح للمحادثات ، لكن الوزراء “خسروا”.

قال الرئيس التنفيذي لنقابة عمال النقل مايك لينش: “إلى أن تمنح الحكومة صناعة السكك الحديدية تفويضًا للتوصل إلى اتفاق بشأن الأمن الوظيفي والأجور وظروف العمل ، ستستمر حملتنا في العام الجديد ، إذا لزم الأمر”.

في الصباح كررت مجموعة النقل بالسكك الحديدية (rdg) ، الذي يمثل سائقي القطارات ، أصر على أن النزاع لا يمكن حله إلا إذا وافقت النقابات على التغييرات “الضرورية لوضع الصناعة على أساس مستدام”.

قال دانيال مان ، مدير عمليات الصناعة rdg“لا أحد يريد أن يرى هذه الإضرابات تحدث ولا يسعنا إلا أن نعتذر للركاب وللعديد من الشركات المتضررة من هذا الاضطراب غير الضروري والمدمّر”.

وأضاف: “ننصح المسافرين بالسفر فقط عند الضرورة القصوى خلال هذه الفترة ، وامنحهم وقتًا إضافيًا والتحقق من موعد مغادرة أول وآخر قطار لهم. ولن يتم حل هذا الخلاف إلا من خلال الموافقة على إصلاحات طال انتظارها لترتيبات العمل”.

قالت نادين راي مديرة التخطيط في النقابة TSSA هناك خطط لمزيد من الإضرابات: “لم تترك الحكومة لعمال السكك الحديدية أي خيار آخر لأن نضالهم النقابي منع المحادثات”.

وتابعت: “أزمة الموازنة تعرقل الأوضاع المالية للأسر ، بالإضافة إلى سنوات من تجميد الأجور. نتمنى أن تتخذ الحكومة قرارا في العام الجديد لمنح أصحاب العمل حرية التفاوض على العقود ، وهذا سيحقق آمالنا” وحل هذا النزاع “.

فوضى القطارات مستمرة ببريطانيا بعد 4 أيام إضراب.. والنقابات تهدد بالتصعيد

فوضى القطارات مستمرة ببريطانيا بعد 4 أيام إضراب.. والنقابات تهدد بالتصعيد

مصدر الخبر