التخطي إلى المحتوى

تابعنا على تويتر

قم بتنزيل تطبيق Android

قم بتنزيل التطبيق لأجهزة iPhone

يا كرة القدم _ البكاء على رحيل المدرب الألماني توماس توخيل ، هو ما يفعله الكثير من مشجعي تشيلسي حتى الآن ، دون الأخذ بعين الاعتبار وجود مدرب جديد مثل جراهام بوتر ، الذي تعرض لانتقادات بغض النظر عن نجاح الفريق على أرض الملعب.

لا أحد يختلف في أن توخيل هو أحد أفضل المدربين في تاريخ النادي اللندني ، لكنه الآن في الماضي ولا يمكن أن تحيا ذاكرته بهذه الطريقة.

الآن هو عصر بوتر وهذا الرجل يستحق معاملة أفضل من عشاق البلوز. يجب أن يتحلى بالصبر ويمنحه الوقت الكافي لقيادة الفريق إلى منصة التتويج. من غير المنطقي أن يتحول تشيلسي معه إلى آلة لحصد الانتصارات والترويج لكرة القدم الجميلة في غضون بضعة أشهر.


غراهام بوتر … يستحق معاملة أفضل من جماهير تشيلسي

غراهام بوتر … يستحق معاملة أفضل من جماهير تشيلسي

مصدر الخبر