التخطي إلى المحتوى

أفادت وكالة سوا الفلسطينية أن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي ، أفيف كوخافي ، تحدث اليوم الثلاثاء عن الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ولخص فترة ولايته السابقة.

وبحسب راديو جيش الدفاع الإسرائيلي ، لخص جنرال في الجيش الإسرائيلي فترة عمله بقوله: “يمكننا القول إن الواقع الأمني ​​في معظم الحقول التي نحصل عليها أفضل” ، مشيرًا إلى أن الهدوء على جبهة غزة هو الأكثر استقرارًا منذ 15 عامًا. سنوات ، مضيفًا: “منعنا 400 هجوم”. منذ بداية هذا العام ، كنا نأمل أن تعود السلطات إلى عملياتها القوية في جنين ونابلس. “.

وزعم رئيس أركان قوات الاحتلال: “على مدى السنوات القليلة الماضية ، منعنا هجومًا بواسطة قارب كان في طريقه من غزة إلى شاطئ كيبوتس نيتسانيم في عسقلان”.“.

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية ، اليوم الاثنين ، انتهاكات وجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين بحق المواطنين الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم..

وحمّلت الوزارة ، في بيان صحفي ، دولة الاحتلال وحكومتها وأطرافها المختلفة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن تداعيات انتهاكات وجرائم قواتها المسلحة وقوات المستوطنين المسلحة التابعة لها وتنظيماتهم الإرهابية وتأثيرها على المستوى الدولي والإقليمي. الجهود المبذولة لتحقيق التهدئة وإحياء العملية السياسية وإتاحة الفرصة لحل الخلاف سلميا..

ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات ضد حالة الصمت الطويلة التي تسود هناك ، والتي تعكس الخوف من انتقاد قوة الاحتلال ، وتعكس حالة الضعف الدولي التي تتعلق على وجه التحديد بأوضاع الفلسطينيين وليس بالآخرين ، وما يعانيه شعبنا من استمرار الاحتلال وعدوانه..

كما نددت الوزارة بفتح سلطات الاحتلال الإسرائيلي عبارات المياه باتجاه قطاع غزة ، ما أدى إلى إغراق مناطق زراعية واسعة ، خاصة شرقي خان يونس ودير البلح ، وإغلاق عشرات المنازل. عدد الشوارع في القطاع..

ولفتت إلى أن جرائم الاحتلال وعصابات المستوطنين وتنظيماتهم الإرهابية مستمرة وشهدت تصعيدًا ملحوظًا بعد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة ونتائجها ، لأن عناصر إرهاب المستوطنين اليهود تشعر بالحماية بعد النجاح الذي حققه الإسرائيليون. اليمين المتطرف في الانتخابات التي قادها بن جفير وسموتريتش..

ورأت الوزارة أن دولة الاحتلال تواصل استكمال الضم الزاحف لمناطق واسعة من الضفة الغربية المحتلة وتخصيصها للمستوطنات والتعامل معها كجزء لا يتجزأ من دولة الاحتلال ، خاصة في ظل اتفاقات نتنياهو مع شركائه في الائتلاف المقبل. ووعوده على حساب الحقوق الفلسطينية التي تهدد بتقويض كل الفرص. إحياء عملية السلام والمفاوضات والوسائل السياسية بين الأطراف لحل النزاع سلمياً.

وختمت قائلة: “إن قوة الاحتلال تواصل حسم مستقبل الحل النهائي من جانب واحد ومن قبل قوات الاحتلال ومن خلال مفاوضات نتنياهو مع شركائه في التحالف وليس مع الجانب الفلسطيني المالك للأرض”.“.

رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلى : أحبطنا 400 هجوم منذ بداية 2022

رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلى : أحبطنا 400 هجوم منذ بداية 2022

مصدر الخبر