التخطي إلى المحتوى

على مدار تاريخها ، شهدت كرة القدم المصرية العديد من النجوم الذين أشرقوا في سمائها وأصبحوا أساطير ونجوم تغني أسماؤهم بالجماهير حتى يومنا هذا ، لما حققته من إنجازات وبطولات تأمل الجماهير في إعادة إنشائها في هذا الوقت.

يعرض “اليوم السابع” كل يوم قصة أحد هؤلاء النجوم الذين قدموا الكثير للكرة المصرية ، لكن نجم اليوم هو هشام عبد الرسول نجم المنيا في الثمانينيات الذي نجح في التألق مع المنتخب الوطني. . في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 1990 بإيطاليا.

انها بداية

ولد هشام عبد الرسول في مدينة سمالوط بالمنيا في ديسمبر 1964 ، ولعب ببراعة مع المنيا في الدوري ، لذلك قرر محمود الجوهري المدير الفني للمنتخب الوطني ضمه عام 1988 ، لطالما أحدث الجنرال فرقًا مع لاعبي أندية الظل خارج الأهلي والزمالك وصنع نجومًا مثله من هشام عبد الرسول وأحمد الكاس الذي كان أيضًا من أولمبياد الإسكندرية ذلك الموسم.

الشهرة

وسرعان ما تألق اسم هشام عبد الرسول مع المنتخب في تصفيات كأس العالم الأفريقية وقاد الفراعنة للوصول إلى المونديال بعد غياب دام 56 عاما وتوج بلقب هداف الفريق في التصفيات.

بعد تألقه المذهل ، انهالت عليه العروض المحلية من الناديين واقترب من التوقيع مع الأهلي بعد أن كانت المفاوضات في مرحلة متقدمة ، لكن القدر لم يمنحه الكثير من الوقت وتعرض لحادث سير. أثناء قدومه من المنيا إلى القاهرة ، لتفويت فرصة تمثيل المنتخب الوطني في مونديال إيطاليا ، وكذلك اعتزال كرة القدم. قدم في سن مبكرة لإنهاء مسيرة نجم بينما كان في أوج رونقه.

سجل هشام عبد الرسول 55 هدفًا لفريقه في 6 مواسم فقط كانت المنيا في الدوري عندما مثل الأهلي وزميله الزمالك ، وخلال تلك الفترة انتقل العديد من اللاعبين إلى الناديين ، على سبيل المثال. مثل حمادة صدقي الذي انتقل للأهلي.

حياته المهنية بعد التقاعد

ذهب هشام عبد الرسول ، بعد تقاعده ، لتلقي عدد من الدورات التدريبية ، وتولى إدارة عدة أندية في الدرجة الثانية ، مثل الفيوم والمنيا والمدينة المنورة ونوادي أخرى في صعيد مصر.

حكاية نجم.. هشام عبد الرسول هداف المنتخب فى تصفيات أفريقيا لمونديال 90

حكاية نجم.. هشام عبد الرسول هداف المنتخب فى تصفيات أفريقيا لمونديال 90

مصدر الخبر