التخطي إلى المحتوى

قالت الشرطة البرازيلية إن حقيبة ظهر تم العثور عليها بالقرب من مقر إقامة الرئيس المنتخب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أثارت مخاوف من وجود قنابل وجددت المخاوف الأمنية قبل أيام من تنصيب الرئيس الجديد..

وأعلنت الشرطة البرازيلية ، السبت الماضي ، أنها أحبطت هجوماً بالقنابل ، واعتقلت رجلاً على صلة بمجموعة من أنصار الرئيس المنتهية ولايته جاير بولسونارو ، الذين رفضوا نتائج الانتخابات ، وعسكروا خارج المقر العسكري لحثه على التنحي. فوز لولا في الانتخابات..

كان جورج واشنطن دي أوليفيرا سوسا قد زرع قنبلة في شاحنة وقود بالقرب من المطار في البرازيل لكنها لم تنفجر.

وقال وزير العدل الجديد ، فلافيو دينو ، إن التوترات السياسية في العاصمة دفعت فريق لولا إلى تشديد الإجراءات الأمنية قبل تنصيبه يوم الأحد..

وأضاف دينو أن الفريق الانتقالي سيطلب من المحكمة العليا تعليق الهدنة في البرازيل خلال الأيام المقبلة.

من جانبه ، أعلن مسؤول برازيلي أن العديد من قوة الشرطة في العاصمة البرازيلية سيكونون “100٪” على الساحة لضمان الأمن في حفل تنصيب الرئيس المقرر يوم الأحد..

وقال فلافيو دينو ، الذي من المتوقع أن يتولى الأمن ، “ستكون هناك قوة شرطة نشطة بنسبة 100٪ في المنطقة الفيدرالية (البرازيل) لضمان أمن ليس فقط الرئيس ، ولكن أيضًا للوفود الأجنبية والجمهور”. الوزارة في حكومة لولا.

أعرب أنصار لولا عن مخاوفهم على وسائل التواصل الاجتماعي من أعمال شغب أو هجمات في يوم التنصيب ، حيث من المتوقع أن يحضر مئات الآلاف من الناس الحدث في البرازيل.

وسعى دينو إلى ضمان أن تكون المراسم “آمنة” و “سلمية” لتشجيع البرازيليين على الخروج والاحتفال..

وأضاف أنه لم يطرأ أي تغيير على خطط الحزب ، ردًا على التكهنات بأن لولا قد يستخدم سيارة مغلقة بدلاً من سيارة كلاسيكية مكشوفة في موكبه..

بعد أن هزم لولا بولسونارو بنسبة 50.9٪ في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية في أكتوبر الماضي ، أغلق أنصار الرئيس المخلوع الطرق وتظاهروا أمام القاعة العسكرية ، وحثوا الجيش على منع لولا من تولي منصبه..

في 12 ديسمبر ، اشتبك متظاهرون مؤيدون لبولسونارو مع الشرطة وأضرموا النار في حافلات وسيارات في البرازيل.

حقيبة ظهر تثير الذعر فى عاصمة البرازيل قبيل تنصيب الرئيس

حقيبة ظهر تثير الذعر فى عاصمة البرازيل قبيل تنصيب الرئيس

مصدر الخبر