التخطي إلى المحتوى

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يكون شتاء العام المقبل في أوروبا صعبا بسبب نقص الغاز الروسي.

وقال المدير العام للوكالة فاتح بيرول في تصريحات أوردتها محطة روسية توداي ، الأربعاء ، إن نقص أو انقطاع إمدادات الغاز الروسي سيؤدي إلى خفض الاحتياطيات بنسبة 30٪ في منشآت التخزين الأوروبية في شتاء العام المقبل. .

واعترف بيرول بأنه سيكون من الصعب تعويض هذا النقص في ظل زيادة الطلب على الغاز الروسي من دول عديدة.

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إن صادرات روسيا من الغاز ستنخفض بنحو 25٪ وإنتاج الغاز بنسبة 12٪ حتى نهاية العام.

وأشار في حديث لوكالة الأنباء الروسية “تاس” إلى أنه “فيما يتعلق بصناعة الغاز سينخفض ​​إنتاج الغاز وتصديره بشكل كبير ، كما سينخفض ​​إنتاج الغاز بنسبة 12٪ مقارنة بعام 2021 ، وستنخفض الصادرات بنسبة 25٪. والسبب الرئيسي هو الغاء البنية التحتية للتصدير “.

وبخصوص ملخص نتائج عام 2021 ، قال نوفاك إن صادرات الغاز الروسي زادت بنسبة 10٪ إلى 763 مليار متر مكعب وزادت الصادرات بنسبة 3٪ إلى 250 مليار متر مكعب.

وصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف تحديد سقف لأسعار النفط والغاز الروسي بأنه “غير مقبول بالنسبة لروسيا” ، مشددًا على أن موسكو لن توافق أبدًا على تدمير نظام أسعار السوق.

وقال بيسكوف – بحسب قناة “روسيا اليوم” الإخبارية “لن نقبل بأي سقف رغم أنه مرتفع للغاية ، لكن هذه قضية أساسية ، لأنها تعتبر تعطيلاً لعملية تسعير السوق ، وإذا اتفقنا اليوم. لهذا السقف السخي عليك أن تقبل غدا “. على سقف يضر بالمصالح الروسية ، “مشددًا على” لن نوافق أبدًا على مثل هذا التشويه والتدمير لعملية تسعير السوق “.

جدير بالذكر أن عقوبات الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي دخلت حيز التنفيذ في الخامس من ديسمبر ، وتوقفت الدول الأوروبية عن قبول نقل النفط الروسي بحرا ، وأعلنت دول مجموعة السبع وأستراليا والاتحاد الأوروبي سقفا على السعر. النفط الروسي على النقل البحري عند مستوى 60 دولارا للبرميل ، وفرض حظر على نقل وتأمين النفط الذي يتجاوز سعره هذا السقف.

الوكالة الدولية للطاقة: تعويض الغاز الروسى أمر صعب

الوكالة الدولية للطاقة: تعويض الغاز الروسى أمر صعب

مصدر الخبر